كلام جميل جداً للزوجة

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/أندرويد/9
أندرويد

الاثنين، 12 فبراير 2018

فبراير 12, 2018

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي

كلام جميل جداً للزوجة 


لأجلك أطرح العالم جانباً، فقلبي لن يضمّ إلا حبّك، وصدري لن يضمّ إلا شوقك وحنانك، أقسم أنّني لا ولن أقدر على أن أحسّ، إذا كانت الحياة خاليةً منك، يا من يعانقني بشوقه وحنانه، يا من يهدّي صرخات قلبي واشتياقي، بالشّوق، والأمل، والحنان.

لحظات الحب هي اللحظات التي تخلد في أذهاننا، وتحمل كل معاني السّعادة، فلا تندم على لحظةِ حبّ عشتها، حتى ولو صارت ذكرى تؤلمك؛ فإذا كانت الزّهرة قد جفّت وضاع عبيرها ولم يبقَ منها غير الأشواك، فلا تنسَ أنّها منحتك يوماً عطراً جميلاً أسعدك.

-الحب هو أجمل اكتشاف للإنسان، وإلا لكان مُجرّد صخرة لا شيء يُحرّكها سوى التآكل اليوميّ، الحب هو أيضاً تآكل عندما يخلو من الإبداع المُستمرّ، هو معنى المعنى لحياة جافّة لم تعد تحفل بارتجافاتنا الخفيّة أمام لحظة حب مسروقة، أو أمام لون وجه نكتشفه للمرّة الأولى.

-هي ليست حبّي الأول، إنها الأخير، إنها الحب الذي يأتي بعد أن يتآكل القلب فيُرمّمه ويعيده فتيّاً، كل النساء قبلها كُنَّ لا شيء، فالحب معها مفهومٌ آخر، ليس كحُبي الأول مُشتعلاً، مليئاً بالرّغبة، فشيءٌ ما فيه يجعلك تشعر بالأمان والامتنان دوماً على عكس ذلك الحبّ الذي تحاول جاهداً أن تسترق لحظاتٍ منه تجمعك مع عشيقتك على عتبات حياة قاسية، باحثاً عن باب يُفتح ليتلقّفكما سويّةً في ظلام عشق، مآله دوماً إلى الانفصال.

-أريد أنّ أتغزّل بكِ ويعجبني من أين أبدأ، أنتِ يا حلمٌ وحلمٌ لا ينتهي كلّما تلوّن يعود كأن الرّبيع لا يعرف إلا لون حُبكِ، لم أعرف أنّ للعطر ألوانٌ فأشمّهُ بالجسدِ، ألوانٌ أنتِ لا منتهى فالعشقَ بيننا مجهول والاسمُ غير معروف، والكُلّ قابلٌ للتّغيير إلا أنتِ، حلمٌ موقوفٌ كُلَّ حروف الصّرف ومسموحٌ كُلّ قصائدُ الغزل.

إرسال تعليق

مقالات